الحقوق في السويد

ماذا يقول القانون؟

بموجب القانون السويدي يحظر التمييز ومضايقة الناس. هناك حماية خاصة للأشخاص الذين هم عرضة لهذا بسبب ميولهم الجنسية أو لأنهم أشخاصا متحولين جنسيا. وينطبق القانون عندما تتعرض للتمييز من قبل صاحب العمل على سبيل المثال، أو من قبل مدرسة أو جامعة أو ضمن الرعاية الصحية أو ضمن الخدمة الاجتماعية. وهناك معلومات باللغة الانكليزية عن قانون التمييز لدى وكيل المظالم في أمور التمييزيمكنك الاتصال بوكيل المظالم في أمور التمييز للحصول على أجوبة عن الأسئلة، إضافة إلى الدعم والمساعدة القانونية.

جرائم الكراهية

يتوفر في القانون السويدي حماية إضافية للأفراد والمجموعات التي يمكن أن تكون عرضة لجرائم الكراهية. جريمة الكراهية هي عندما يقوم شخصا ما بجريمة ضد شخص آخر بدافع الكراهية أو الاشمئزاز ضد انتماءه لمجموعة ما. وقد يدور الأمر حول كراهية أو اشمئزاز مرتكبي الجريمة ضد المتحولين جنسيا أو المثليين أو ثنائيي الجنس أو ضد أفراد ينتمون إلى دين معين أو أفراد ينتمون إلى مجموعات عرقية معينة أو ينتمون إلى بلدان معينة.

من الأمثلة على جرائم الكراهية أن يضرب شخص ما شخصا آخر ويطلق عليه الكلمات البذيئة مثل "المخنث الملعون"، أو أن يقوم أحد التلاميذ بمضايقة أحد زملاءه بشكل متكرر ويطلق عليه الكلمات البذيئة مثل "الأجنبي الملعون"أو "صاحب الرأس السوداء". يمكن أن يكون دافع جميع الأعمال الإجرامية مماثل لدافع جريمة الكراهية، وإذا تم تقييم جريمة ما كجريمة كراهية، قد يؤدي هذا الأمر إلى تشديد العقوبة. يتم التحكم بهذا الأمر من قبل ما يسمى قانون تشديد العقوبات، وهذا القانون سوف يقوم بحماية كل الناس من المتحولين جنسيا والمثليين وثنائيي الجنس.

كما يحظر أن يقوم شخصا ما بالتهديد أو التعبير بطريقة تحوي كراهية ضد مجموعة من الناس بسبب العرق أو لون البشرة أو انتمائهم الوطني أو العرقي أو بسبب العقيدة أو الميول الجنسية. تسمى هذه الجريمة تحريض ضد مجموعة من الناس.

من المهم أن تقوم بعمل بلاغ لدى الشرطة إذا كنت تشعر بأنك قد تعرضت لجريمة ما. يمكنك أن تحصل على الدعم والمساعدة في عمل البلاغ من خلال خفارة أر أف أس أل لضحايا الجريمة أو من خلال الاتصال في اتحاد بوي (الاتحاد الوطني لضحايا الجريمة) على هاتف: 44 00 642-08. توجد بوي في حوالي مئة منطقة في أنحاء السويد وتقدم دعما بلغات عدة.